لاغارد:ترد بقوة على اليكس تسيبراس

 رد المدير العام لصندوق النقد الدولي  بشكل قوي على الرسالة التي ارسلها  الكسيس تسيبراس والتي يسال من خلالها عما إذا كانت وجهات نظر تومسن التي رأت النور من خلال تسريبها عن طريق موقع ويكيليكس، تعكس مواقف صندوق النقد الدولي.

كما كانت لاغارد قد اعلنت ردها في وقت متأخر ليلة امس الأحد من خلال الموقع الالكتروني التابع لصندوق النقد الدولي كما ونشرت الردعلى حسابها الخاص على تويتر

نص الرسالة التي وجهتها لاغارد الى رئيس الوزراء اليكس تسيبراس

اشكركم على رسالتكم المؤرخة في 2 أبريل  والتي من خلالها تطلبون توضيح حول موقف صندوق النقد الدولي بشأن برنامج المفاوضات مع اليونان

وجهة نظري من المفاوضات الجارية هو أنه لا يزال لدينا شوط كبيرعلينا تخطيه, حتى يكون بمقدورنا الاعلان عن برنامج متماسك بشاْن اليونان في مجلسنا التنفيذي

لقد أكدت مرارا وتكرارا أننا نستطيع المشاركة في برنامج ذومصداقية،  وذلك استنادا إلى روْية واقعية يمكن  من خلالها تحقيق الهدف المتمثل في وضع اليونان على مسار النمو القوي والعودة التدريجية لهيكلة ديونها

وإلا، فإننا لن تستطيع اعادة مد جسور الثقة فيما بيننا، وسيؤدي،في جميع الاحوال،  الى أن اليونان ستضطر إلى اتخاذ المزيد من الخطوات وتدابير التقشف. وبطبيعة الحال، أي نظرية قائلة بأنه يجب على موظفي صندوق النقد الدولي ان يكون لديهم مصدقة ائتمان كوسيلة للتفاوض هو مجرد سخافة

كما ناقشنا عدة مرات، ومؤخرا عن طريق الهاتف، وأنا أصر على التأكيد على أنه إذا كان من الضروري التخفيف من الأهداف  الموضوعة بشاْن زيادة الدخل العام ( اي التخفيف من الاعباء على المواطنين ) من أجل الحصول على فرصة واقعية لتحقيق النمو الاقتصادي المرجو ، كان سيكون لدينا حاجة لاعادة النظر بتخفيف عباْ الديون اليونانية. واكرر انه لمصلحة الشعب اليوناني يجب أن تنتهي قريبا هذه المفاوضات

أنا أتفق معك على أن المفاوضات الناجحة  يجب ان تكون مبنية على الثقة المتبادلة،  الحادثة التي وقعت  نهاية الأسبوع الماضي سببت لي قلقا فيما إذا كنا نستطيع في الواقع ان نحقق تقدما في ظل مناخ من الحساسية المفرطة في تصريحات  كلا الجانبين

بعد تفكير طويل ، قررت السماح لفريقنا بالعودة إلى أثينا لمواصلة المفاوضات

الهيئة الممثلة لصندوق النقد الدولي الملكفة بالمفاوضات مع الحكومة اليونانية, تتكون من الموظفين ذوي الخبرة مع الثقة الكاملة ودعمي الشخصي لهم 

لتكون  هذه الهيئة قادرة على القيام بعملها، انه من المهم على  السلطات اليونانية ضمان توفير بيئة تحترم خصوصية المناقشات الداخلية، وسوف تتخذ جميع التدابير اللازمة لضمان سلامتهم الشخصية

وأخيرا، فإن صندوق النقد الدولي يجري مفاوضات عن طريق حسن النية، وليس عن طريق التهديد وعدم التواصل وذلك بسبب بعض التسريبات. ولتعزيز الشفافية في حوارنا، قررت أن اقوم بنشر نص هذه الرسالة على موقعنا الالكترون

وأنتظر أيضا أن يكون لدينا محادثة شخصية معك حول كيفية المضي في طريق المفاوضات.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*