U.N. mediator for Syria Staffan de Mistura attends a news conference at the United Nations in Geneva, Switzerland January 25, 2016. REUTERS/Denis Balibouse - RTX23WZC

الوفد السوري يصل الى جنيف…والمعارضة غائبة

وصل الوفد السوري إلى جنيف للمشاركة في المفاوضات التي ستبدأ اليوم حول سوريا، فيما تتغيب المعارضة السورية وتصر على تطبيق البنود الإنسانية قبل الدخول إلى قاعات التفاوض مع النظام.
وسيلتقي مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، دي ميستورا، الوفد السوري اليوم، على أن يستكمل المحادثات بشكل منفصل مع بقية المشاركين في المفاوضات.
وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، أحمد فوزي، في تصريحات صحافية، إن محادثات جنيف حول سوريا ستبدأ اليوم الجمعة.
وأكدت الأمم المتحدة، الخميس، أن مفاوضات السلام حول سوريا ستبدأ اليوم الجمعة في جنيف كما هو مقرر، رغم الغموض الذي يلف مشاركة مجموعات رئيسية في المعارضة السورية لا تزال مجتمعة في الرياض.
وقالت خولة مطر، المتحدثة باسم الموفد الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا: “ليس هناك إرجاء من جانبنا”. وذكرت المتحدثة أن رسالة وسيط الأمم المتحدة الخاص بسوريا، ستيفان دي ميستورا إلى المعارضة تمثل ردا بالنيابة عن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.
ووجه المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا وجه رسالة للشعب السوري كي يستغل فرصة توجيه صوته للعالم عن طريق من سيحضرون محادثات جنيف سواء من داخل سوريا أو خارجها.
وقال دي ميستورا: “نحن الآن بحاجة إلى إسماع صوتكم إلى كل من يحضر هذا المؤتمر، وهذا المؤتمر فرصة لا ينبغي تفويتها.” وتابع: “نحن لن نخيب آمالكم فينا، ولن تتخلى الأمم المتحدة أبدا عن الشعب السوري ولكننا الآن بحاجة أن تشعروا أن هذا هو الوقت المناسب وسوف نبذل كل ما في وسعنا من أجل الشعب السوري.
من جانبها، اعتبرت الولايات المتحدة أن المطالب الإنسانية التي قدمتها المعارضة السورية إلى الأمم المتحدة مشروعة، لكن لا ينبغي أن تكون سببا لتفويت فرصة المشاركة في مفاوضات جنيف.
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر إنها فرصة تاريخية للمعارضة للذهاب إلى جنيف لاقتراح وسائل عملية لإرساء وقف إطلاق النار وإجراءات بناء الثقة. وكانت المعارضة السورية أعلنت أنها لن تشارك في مفاوضات جنيف قبل تحقيق سلسلة مطالب قدمتها إلى الأمم المتحدة بشأن إيصال مساعدات إنسانية إلى المناطق المحاصرة ووقف قصف المدنيين.
وفي وقت سابق الخميس، أعلنت مصادر مسؤولة  أن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، دي ميستورا، رد على رسالة المعارضة التي وجهتها لأعضاء مجلس الأمن وطالبت فيها بالتزام الدول الخمس دائمة العضوية تطبيق القرار 2245 قبل اتخاذ قرار المشاركة في مفاوضات جنيف.
وأوضحت المصادر أن رد دي ميستورا كان إيجابيا ومشجعا للمعارضة بشأن مشاركتها في المفاوضات، حيث أشار إلى أن مسألة إدخال المساعدات ووقف قصف المدنيين مسائل غير خاضعة للتفاوض، بحسب الفقرة 12 و13، باعتبارها حقا مشروعا يعبر عن تطلعات الشعب السوري.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*