وأضاف الاتحاد أن القائمة الأولية للجائزة، التي تمنح سنويا لأفضل لاعب في العالم، تتكون من 23 لاعبا.

ويبدو الأرجنتيني، ليونيل ميسي، نجم برشلونة الإسباني، الذي حصل أواخر أغسطس على لقب أفضل لاعب في أوروبا، مرشحا فوق العادة لاستعادتها من غريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد.

واحتكر ميسي ورونالدو الجائزة منذ 2008، إذ حصل عليها البرتغالي، ثم ذهبت للأرجنتيني 4 مرات متتالية (رقم قياسي) قبل أن يستعيدها نجم ريال مدريد في العامين السابقين.

وأكد الألماني، لوثار ماتيوس، الفائز الأول بالجائزة عام 1991: “في الحقيقة، ليس هناك إلا لاعب واحد يستطيع الحصول عليها هذه المرة هو ليونيل ميسي”.

وأضاف قائد منتخب ألمانيا، المتوج في مونديال 1990، “لقد عاش ميسي موسما استثنائيا مع برشلونة فهو حقق معه إضافة إلى دوري أبطال أوروبا، الثنائية المحلية (الدوري والكأس)”.