البابا فرنسيس والبطريرك برتلماوس يزوران جزيرة ليسفوس

في لفتة  لها كثيرمن الرمزية،يقوم البابا فرانسيس والبطريرك المسكوني برثلماوس رئيس أساقفة يرونيموس في أثينا، ورئيس الجمهورية بروكوبيس بافلوبولوس بزيارة جزيرة ليسفوس وذلك في 15 ابريل الجاري.

رئيس الكنيسة الاورثوذكسية والكنيسة الكاثوليكية سيقومون بزيارة مراكز استضافة اللاجئين  (النقاط الساخنة) في الجزيرة وسوف يعقدون لقاءات  مع المهاجرين بالاضافة الى كادر الموظفين في تلك الاماكن.

وفقا لإعلان  الذي صدر اليوم من المجمع المقدس، “نقلنا الى غبطته رغبة البابا فرانسيسبزيارة بلدنا. والغرض من زيارته ، هو مساهمة البابا في رفع مستوى الوعي في المجتمع الدولي إلى ضرورة الوقف الفوري للأعمال العدائية في منطقة المتوسط والشرق الأوسط التي تؤثر بقوة على  الطوائف المسيحية، وايضا ظهور ازمة انسانية كبيرة ناجمة عن مشكلة اللاجئين اليائسين الذين يسعون لمستقبل أفضل في القارة الأوروبية “.

لهذه الزيارة، قرر المجمع المقدس ان يتم اقتراح الذهاب إلى جزيرة ليسفوس، واحدة من الجزر العديدة التي شهدت مأساة اللاجئين. هذا وفي الوقت نفسه , على الرغم من المشاكل الرئيسية  التي تمر بها اليونان, تقوم  ايضا بحمل وطئة اللاجئين على كتفيها. ودعا اليونان إلى الثبات حتى لو بقيت وحده، لان المبادئ والقيم أوروبا لا تزال موجودة.

وعلاوة على ذلك، قرر المجمع المقدس، وخاصة في هذه الفترة والتي تفرض على وحدة الكنائس الارثوذكسية اختبارا قاسيا،تمت دعوة قداسة البطريرك المسكوني. بارثولوميو لتكريم جزيرة ليسفوس خلال زيارة  البابا فرانسيس اليها. شخصية وسلطة البطريرك المسكونيوايضا قوة حضور البابا فرانسيس، هي رسالة الى جميع أنحاء العالم  وإشارة قوية جدا للمجتمع العالمي نحو السعي للتخفيف من مشاكل اللاجئين ، واتخاذ التدابير المناسبة لحماية المسيحيين الذين يعانون بقسوة في المنطقة وبالاخص في منطقة الشرق الأوسط

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*